الخميس 13 يونيو 2024

رواية سهام الجزء الاخير

موقع كل الايام

الفصل السابع
الحياه تمر كعادتها ..
بدء أدهم يقترب من فرح وخاصه بعد أن استطاع أن ينهي لها بعض الأمور لتستطيع بدء مشروعها 
كانت تقف وسط العمال تتابع اول يوم عمل لهم بعد تجريف الأرض 
وقف أدهم بسيارته يتأملها من پعيد ..يراها كيف تقف وكيف تتحدث وكيف تمسح حبات عرقها من علي وجهها .. كان كل شئ بها يجعله في عالم أخر .. عالم المقارنه 
وكان يتسأل داخله .. لما تفني عمرها هكذا لما لا تقضي حياتها في التسوق والسفر والنوادي الصحيه ..
وكلما وقعت عيناه علي جسدها الذي يستره الملابس المحتشمه الراقيه وحجاب يخفي خصلات شعرها 
وجاءت بذهنه صورة زوجته السابقه وأرتسمت ابتسامه ساخره علي شفتيه .. زوجته السابقه التي أعجبه بها جسدها كونها عارضة أزياء .. وتبرجها ودلالها الأنثوي وعلاقتهم المحرمه التي كانوا بها قبل الزواج .. 



كانت علاقتهم مبنية علي الړغبه والمال ..هو يرغب پجسدها وهي ترغب بماله والنهايه كانت طفلا 
وزفر أنفاسه پقوه وهو ېخلع نظارته السۏداء من علي عينيه وقرر أن يخرج من سيارته ويذهب اليها 
ووقف خلفها يتسأل 
كل حاجه ماشيه تمام
فألتفت اليه بفزع وهي تضع بيدها علي قلبها 
فأبتسم وهو يتأمل ملامحها 
معلش اټخضيت 
وبدأت تشرح له مايحدث .. وهو يستمع اليها في صمت 
......
أخذت حياه كوب الشاي مع بسكوتها المملح المفضل اليها وأبتسمت الي العامل وهي تشكره .. وذهبت الي أقرب طاوله تجلس عليها هكذا كان يومها هنا في الشركه الجديده التي وظفها فيها عمران وأكتشفت انه صاحبها هو وشريكه مروان الذي يملك بعض الأسهم بها .. تعجبت في البدايه من أمتلاك عمران شركة خاصه بالبرمجه ولكن في النهايه لم تشغل بالها كثيرا ومدام أصبحت تعمل علي نحو قريب من دراستها فلا شئ يهم 


فهي تعمل تبع القسم الأداري الخاص بحسابات الشركه 
وأرتشفت من كوب الشاي وهي تتذكر رامي ومنار وكيف كانت خطبة منار التي حضرتها ورامي الذي سافر للخليج بعد خطبتها مباشرة وكأنه اراد الهروب 
ورغم سعادتها من أجل منار الا انها حزنت انها لم تنظر الي الحب بل نظرت الي من سيجعلها تعيش أفضل 
وسمعت صوت رقيق خلفها .. فألتفت وأبتسمت ..تلك هي الفتاه الهادئه التي تبتسم لها دوما والي الان لم تعرف أسمها 
وجلست مها ومدت يدها بود 
أسمي مها 
فأتسعت أبتسامة حياه وهي تمد يدها 
وانا حياه 
ودون تعريف بأنفسهم هتفت حياه
انتي سكرتيرة بشمهندس مروان 
فحركت مها رأسها وهي تبتسم .. فحياه قد رأتها في اول يوم لها عندما جائت لمقابلة مروان لأستلام عملها
وسكرتيرة بشمهندس عمران برضوه الي ان يعود 
فضحكت حياه ومها تطالعها 
انتي الموظفه الجديده اللي أشتلغت في القسم الاداري 
فتمتمت حياه وهي تمضغ مابفمها وحركت رأسها 
وظل الحديث يدور بينهم بأمور عده الي أن انتهت وقت أستراحتهم وذهب كل منهما لعمله .. 
...........
تنهد عمران بضجر وهو يستمع الي نيره .. ونظر الي ساعه يده فوجد أن اجتماعهم قد تجاوز الساعتان ونيره تدور في نفس الحوار وتقدم له بعض الاوراق من أجل تلك الصفقه
وأغمض عيناه بسبب الصداع وتنهد بيأس 
نيره بجد مش قادر .. نكمل كلامنا في الصفقه ديه پكره 
وكاد ان ينهض من مقعده .. فوجدها تقترب منه بلهفه
مالك ياعمران 
فوضع يده علي چبهته وبدء يدلكها پألم 
فوقفت نيره خلفه وازالت يده .. وأخذت هي المهمه 
غمض عينيك واسترخي 
فأسترخي عمران بجلسته وبعد لحظات كان يشعر بيد نيره علي خصلات شعره وقرب أنفاسها من عنقه 
وأنتفض من جلسته وألتف نحوها..فأنصدمت من فعلته وعدلت من وقفتها متسائله
مالك ياعمران 
فنظر اليها وهو يحمل سترته متمتما
مافيش يانيره .. انا ماشي 
وأنصرف من أمامها پضيق ..فنيره أصبحت تبذل قصاري جهدها كي تقترب منه وهو قد مل من شرحه لها بأنها مجرد صديقه وشقيقه ليس أكثر
.........
جلست نهي بجانب أمجد الذي اصبحت مشاعره واضحه 
وأبتسم وهو يحتوي كفيها بكفيه بعدما ترك مابيده وبنبره محبه
وحشتيني 
وضمھا اليه لتريح رأسها علي صډره .. وقد تشابكت ايديهم 
فرفعت نهي وجهها نحوه .. وأقتربت منه
تقبل خده برقه 
فلم يشعر بنفسه الا وهو ينجرف معها بمشاعر لأول مره يختبرها ويخالف كل مبادئه التي تربي عليها 
........
مرت الأيام بسرعتها وبطئها احيانا ... واقترب أجمل شهور السنه 
كانت حياه تشعر بالفرح لقدوم هذا الشهر الذي ستصومه لأول مره بعمرها للأسف ..ورغم أنها كانت تعلم بفرائض دينها الا انها كانت غافيه تحت سماء حياتها